المثالية والشك

الشك هو مهارة تعلمتها منذ مدة طويلة، عندما قرأت عن ديكارت والشك المذهبي، سلة التفاح تِلك التي قام بتفريغها وإعادة اختيار التُفاح الجيد إلى داخلها ورمى بعيدًا التفاح الفاسد

كان دافعي الأول للشك، هو التأكد من المبادئ الاخلاقية التي لدي، هل هي صحيحة؟ هل هي صالحه؟ هل هي مُناسبة؟ حسنًا وهناك كثير من الأسئلة الأخرى التي كانت لدي وما زالت لدي

لإنني لم أخرج من حالة الشَك تِلك، ولكنها الأن تتضمن كُل شئ

ما علاقة المثالية بالشك؟

علاقة مُريبة جدًا، لستُ على ثقة بدرايتي بها، الشك الدائم بالنفس وبما أنتجه يدفعني دائمًا للتقليل مما أفعله، للتقليل مما هو عليه الشئ في واقعه، ويدفعني لإنتاج شئ أكثر وأفضل، إيماني بوجود أفضل وأفضل

تِلك الحالة تُسيطر دائمًا، وإذًا يُدمر الشك الشعور بالإطمئنان، الشعور بالثقة، الشعور بالأمان حتى

ويدفع نحو إنتاج شئ أفضل وأفضل، يدفع نحو إنتاج وخلق حالة شك أعلى حتى

هذه التدوينة شخصية، وهي تدوينة سريعة وإسقاط لبعض أفكاري الداخلية.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *