شم النسيم هي كلمة قبطية مصرية، وتعنى «بستان الزروع» وخطأ شائع بالإعتقاد إنها كلمة عربية

في البداية احب أن اقول لمن يقرأ هذه الكلمات الأن

كل عام وأنت بخير 🙂

الفسيخ

يعود إحتفال المصريين بشم النسيم بأكل الفسيخ إلى عهد الفراعنة، حيث كان الفراعنة يقدمون الأسماك المملحة إلى آلهتهم في بداية فصل «شامو» الصيف

الأرانب

تعتبر الأرانب رمز لهذا العيد المقدس لإنها تقوم بوضع بيض كثير ولكن لا يوجد ذكر للأرانب في الكتب المقدسة على أي حال

وبعد إنتشار القبطية في مصر أصبح المصريون يحتفلون بشم النسيم بعد يوم القيامة المجيد، ففي كثير من الطوائف ينقطع المسيحيون عن اللحوم ومنتجات الألبان

ووفقا للأسطورة، يتلقى الأطفال الهدايا من البيض الملون في الأعشاش التي صنعوها بأنفسهم قبل عيد الفصح

ويكيبيديا

وفي البداية كان البيض يلون بألوان قليلة، مثل اللون الأحمر تذكير بعرفان وتضحية المسيح ولتجديد الحياة في الربيع

واللون الأخضر تكريمًا لأوراق الشجر الجديدة الناشئة بعد الشتاء الطويل القاحل، ولكن الأن اصبح البيض بكثير من الألوان وايضًا اطعمة مثل الشكولاتة

الملخص

قبل كتابتي لهذه المقالة لم أكن اعرف شيئًا عن الفرق بين عيد الفصح وشم النسيم وما اكتسبته ليس كثيرًا ولكن يُعتبر شيئًا ما، كانت كتابة سريعة سأحاول التعمق والبحث أكثر

المصادر:

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *