احاول الكتابة منذ مدة طويلة، ولكن لا استطيع أن اجد فكرة جيدة اكتب عنها، وتواجهني عدة مشاكل اخرى.

بإعتقادي هو العائق الاكبر لي، أفكر كثيرًا فيما سأكتبه، سيكون مكررًا ومذكورًا في مكان آخر، وما قيمة شئ مُكرر، وانا على علم بحقيقة أن معظم الكتابات تكون مكررة،سواء في العالم الإلكتروني او العالم الورقي.

احترامي للغة العربية، يجعلني أخاف من ان اخطئ في كتابتها، أريد ان تكون كتابتي صحيحة نحويًا بنسبة كبير، الرؤية الصحيحة هي أن ابدأ فيما أريد ان افعل، وبعدئذ سيتحسن مستواي به، ولكن معرفتك للرؤية والفعل الصحيح، لا يُحتم أن تفعله دائمًا.واخاف ان يكون اسلوبي رَكيك.

التعقيد هو ثالث مشاكلي، أعلم إن ما ساكتبه سيتعرض للإنتقاد “آمل هذا”وليس لدي أي إعتراض على الإنتقاد الموضوعي،ولكن الإنتقاد الشخصي، أعلم ما هو الفعل الصحيح، ولكن ليس لدي الشجاعة الكافية لفعله أعتقد، وأتمنى ان يكون هذا المنشوراولى خطواتي نحو الشجاعة.

كثيرًاما أُدعى بالشخص النظري، لقراءتي كثيرًا<<أشكك في ذلك دائمًا>>وعندالتحدث عن هذه النقطة في الاتجاه العالمي منذ عدة عقود، هو إن الشخص العملي أكثرقيمة من الشخص النظري، تعريف الشخص النظري والعملي شئ مُعقد أن يحدُث في هذه المقالة ولكن بُكل بساطة ممكن أن يكون الفرق بين العالم والفيلسوف.

ولكن لدي وجهة نُظر مُختلفة، فالشخص يجب أن يُنصِف نفسه بين النظري والعملي.

انضم إلى المحادثة

5 تعليقات

  1. أهلًا وسهلًا بك في عالم المدونّين 😀
    سعدت جدًا بأول تدوينة لك وليست الأخيرة إن شاء الله،
    كل ما ذكرته من مخاوف هي طبيعية جدًا لأي شخص يحاول ان يبدأ بالتدوين على الأنترنت ولكن سوف أصدمك
    التدوين لا يعني أن تكتب أشياء مفيدة التدوين للتدوين هو الأساس، نظرتنا الضيقة بأن هذا الموقف مكرر أو هذه التدوينة غير مفيدة غير صحيحة
    فالأنترنت به ملايين المدونات وبالرغم من ذلك فمازالت مفيدة جدًا بالنسبة لي، ربما ما تراه انت مكرر أو غير مفيد هو جديد وحصري ومفيد لشخص ما في المغرب البعيد!
    أبشر وفي انتظار أول تدوينة لك.

    1. شكرًا ليك جدًا والله لتشجيعك، بالفعل متفق معاك ولكن الشجاعة العامل والمحفز الأول واللي أعتقد إنه ازداد بعد نشر التدوينة دي :smiling:

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *